المقالات

الجامعات الخاصة ومشاكل الاساتذة الكويتيين

خالد الحمد

منذ ان افتتحت الجامعات الخاصة بدولة الكويت وتعيين كادر التدريس وخاصة بالنسبة للاساتذة الكويتيين وهم يعانون من مشاكل في هذه الجامعات كالامان الوظيفي وعدم المساواة بين الجامعات الحكومية والخاصة ،فالجامعات الحكومية لها امتيازات خاصه للاساتذة الكويتيين مثل بطاقات التأمين الصحي الشامل له ولعائلته اما الجامعات الخاصة فبعضها لا يعطي بطاقة تامين والتي تعطي فتعطي للاستاذ فقط اي للفرد نفسه، وهناك امتيازات تمنح من الجامعات الخاصة الى الدكتور الاجنبي المقيم في الكويت بمنح دراسة اولاده في مدارس اجنبية خاصة على نفقة الجامعة اضافة الى السكن الخاص به او اعطائه بدل سكن وتذاكر السفر التي لا يمتاز بها الاستاذ الكويتي، فهذه بعض المطالب ومنها رفع نسبة التكويت في الجامعات الخاصة حيث انها تمثل نسبة 30٪ من اجمالي الموظفين منذ افتتاح الجامعات الخاصة في الكويت سنة 2002 وحتى الآن. رفع النسبة الى 60٪وبشكل تصاعدي بما يتناسب مع عدد البعثات الداخلية للجامعةوتحديد النسبة في المجال الأكاديمي خصيصا وليس في الجامعات الخاصة بشكل عام.ودخول جهة محايده لتعيين الدكتور الأكاديمي الكويتي في الجامعات الخاصة لرفع الظلم عن التعيينات. وجود جهة عليا معنيه بتظلمات الاكاديمي الكويتي في الجامعات الخاصة.ومساواة الاكاديمي الكويتي بالوافد من مخصصات مثل تذاكر السفر السنوية و تدريس الأبناء في المدارس الخاصة ،ومخصصات السكن والتامين الصحي ليشمل الاسرة.فتفاوت الراتب بين الدكتور الكويتي والوافد تفاوت شاسع وان كانو بنفس الدرجة. وتعيين الدكتور الكويتي بنفس الدرجة التي يعين بها الدكتور الوافد المساوي له بالدرجة العلمية والخبرة. حيث عمدت بعض الجامعات الخاصة لتعيين الدكتور الكويتي بدرجة اقل من المستحق. ومساواة الدكتور في الجامعات الخاصة مع زملائه في جامعة الكويت والهيئة في حق الترشح للمناصب الخاصة بالملاحق الثقاقية والاستشارية في وزارات الدولة.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى