المقالات

الكفاءة الذاتية

يعد مصطلح الكفاءة الذاتية مصطلح العصر، فنلاحظ وجود الكثير من النظريات التي تدرس الكفاءة الذاتية، وبكل بساطة يعتبر هذا المصطلح هو ثقة الإنسان بذاته على الوصول إلى كل ما يسمو له، فمعيار المفاضلة بين شخصين فيما يتعلق بكفاءتهما الذاتية يعود إلى الذكاء الفطري أو تنمية الثقة بالذات أو الإصرار والمثابرة.
ومن الأسباب التي تقتل الثقة الذاتية أو الثقة بالذات هي الإحباط أو فقدان الشغف أو عدم احساس الإنسان بوجود ثمرة النجاح والواسطة والمحسوبية، حيث أن الكفاءة الذاتية هي عبارة عن خطوات متماسكة إلى الأمام، تحتاج بكل لحظة إلى دافع داخلي للاستمرار والتحفيز للوصول إلى أعلى مراتب الثقة بالذات.
    والكفاءة الذاتية لا تتمثل في شخص دون آخر، فهي تتمثل بكل إنسان مثل الطفل ،فهو يحتاج إلى تعزيز ثقته بنفسه، أو طالب المدرسة، المعلم، المدير، الأب، والموظف،فكل شخص يستطيع أن يصل إلى الكفاءة الذاتية من خلال تركيزه على الإصرار والطموح والدافع، واعطائه الفرصة والتركيز على ميوله وحاجاته واتجاهاته، والعمل على تنميتها، من خلال معرفة أهدافه التي يسعى إلى تحقيقها في المستقبل، ولايسعنا الا ان ندعو الله تعالى ان يسخر البطانة الصالحة للحكومة الجديدة بقطع دابر التعينات البراشوتية، وتنمية مواهب الكفاءات الوطنية واعطائهم الفرصة في صقل مواهبهم وابداعاتهم الفكرية والادارية في خدمة وطننا.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى