منوعات

وطن النهار الكويت والعهد الجديد الحقوق بين الموروث والشريعة والقانون

يتبادر إلى أذهان الكثيرين أسئلة فرضتها وقائع الحياة نتية ظروف معينة وخاصة يتعرض لها الإنسان خلال مسيرة حياته ،سواء داخل أسرته أو داخل العمل أو حتى على نطاق أوسع من ذلك، والشريعة الإسلامية لم تغفل صغيرة أو كبيرة إلا ووضعت قانونا إسلاميا يعيد الحق إلى أصحابه ويضع الأمور في نصابها الصحيح.
أيضاً القانون وبخاصة قانون الأحوال الشخصية وقانون العمل، كان حريصاً على رعاية حقوق المجتمعات وفق مظلته، بصرف النظر عن آلية التطبيق، لكن الموروث دائماً ما كان يلتف على القانون والشريعة معاً، ويضع قوانينه الخاصة، كأن يقيم الأمور طبقاً لأهوائه الشخصية، فكم سمعنا عن ابن استولى على ثروة ذويه، وكم سمعنا عن أُسر ظلمت الفتيات بما يتعلق بالميراث، وكم سمعنا عن انتهاك حقوق العمال والموظفين من قبل شركات كبيرة، وكم وكم والقائمة تطول.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى