الأولىالمانشيت

عفو كريم من الكريم ابن الكريم

حضرة صاحب السمو الأمير الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح ختم ووقع مرسوم العفو الخاص عن عدد من أبنائه الكويتيين

• شكراً أميرنا وقائد مسيرتنا صاحب الأيادي البيضاء على وضع النقاط على الحروف وإصلاح الاعوجاج الذي تسبب به رئيس مجلس الأمة السابق وسياسيون بأوامر وتعليمات من الداخل والخارج
• أمير القانون والرحمة والتراحم حامي الدستور وتطبيق مواد القانون الرجل المؤمن التقي الورع
• في 20/10/2021 أمر سموه بتكليف رؤساء السلطات الثلاث باقتراح الضوابط والشروط بشأن عفو خاص من تنفيذ مدة العقوبة المقيدة للحرية
• في 14/11/2021 صدر المرسومان 202 و203 بالعفو عن بعض المحكومين الكويتيين وتم الإفراج عنهم
• اللجنة الثلاثية المكلفة بدراسة العفو تم تسييسها واستغلالها لمنافع سياسية وانتخابية وإعلامية
• العفو الأول صدر عن مجموعة تركيا وما يسمى خلية العبدلي وتم تجاهل باقي الكويتيين لحسبات سياسية

ختم ووقع حضرة صاحب السمو الأمير الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، مرسوم العفو الخاص عن عدد من أبنائه الكويتيين.
نواف القانون وأمير تطبيق القانون وحامي الدستور وتطبيق مواد الدستور، الرجل المؤمن التقي الورع، الذي لا يحسب حسابا لشيء سوى مرضاة الله، جل جلاله، ولم يشارك في المؤامرات والصراعات والدسائس وحرم على نفسه واولاده، الاستغلال والاستفادة من العقود والمناقصات والممارسات والمال العام طيلة مسيرته ومناصبه التي تولاها.
رجل يعمل لآخرته، رجل لا يفرق بين احد من رعاياه ومواطنيه، رجل يريد الخير لكل الناس، هذا ما عبر عنه في كلماته وخطاباته السامية وهذا ما يثبته بأفعاله ومراسيمه وقراراته الحاسمة.
بالأمس تكرم ووقع حضرة صاحب السمو الأمير، المرسوم الذي كلف رئيس مجلس الوزراء ومجلس الوزراء بإصداره فور انتهاء مجلس الوزراء من اجتماعه وذلك لضمان عدم التأخير الذي كان تسبب به سياسيون غابرون، فأصدر مجلس الوزراء برئاسة رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ أحمد نواف الأحمد المرسوم رقم «2018 لسنة 2022» بشأن عفو خاص من تنفيذ مدة العقوبة المقيدة للحرية المحكوم بها على عدد من المواطنين الكويتيين.
على أن «تشرف لجنة برئاسة نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء وعضوية كل من النائب العام ووكيل وزارة الداخلية على تطبيق المادة الاولى من هذا المرسوم وتعد كشوف المحكومين الذين تنطبق عليهم احكام هذه المادة ويفرج عنهم فورا».
من هنا وبهذا العفو الكريم من الكريم ابن الكريم صاحب الأيادي البيضاء نواف القانوني، نواف الرحيم، نواف الرحمة والتراحم، نواف الخير والبركة.
ما حصل بالأمس من عفو لم يكن جديداً فقد سبق في 20/10/2021 ان أمر سموه بتكليف رؤساء مجالس الوزراء والأمة والأعلى للقضاء باقتراح الضوابط والشروط للعفو عن بعض ابناء الكويت المحكومين بقضايا خلال فترات ماضية، تمهيدا لاستصدار مرسوم العفو.
وبالفعل اجتمعت اللجنة وللأسف تم تسييسها واستغلالها لمنافع سياسية وانتخابية واعلامية وصدر العفو الأول عن مجموعة وتم تجاهل باقي الكويتيين في الداخل والخارج، لعدم وجود تحالفات سياسية بينهم وبين رئيس السلطة التشريعية السابق مرزوق الغانم، وعدم رغبة رئيس الوزراء صباح الخالد، بخوض حروب بين اطراف متصارعة لا يرغب بوخالد في الوقوف مع احد من الاطراف، فتم تحييد رئيس الوزراء، اما رئيس مجلس القضاء الأعلى أحمد العجيل فقد نأى بنفسه عن ان يشاركهم مواقفهم السياسية، فانفرد مرزوق الغانم، بإنهاء من تواصل معهم وتحالف معهم سياسيا، جماعة تركيا، وصدر المرسوم الأميري الأول رقم 202 بتاريخ 14/11/2021. وبنفس اليوم صدر مرسوم آخر برقم 203 بتاريخ 14/11/2021، بما يسمى خلية العبدلي، وتم تجاهل باقي الكشوف عمدا وتعمدا، في كل اجتماع سبب وفي كل اجتماع عذر وحجة للتأخير لمصالح مرزوق السياسية وحلفائه.
يقول تعالى: «وَلَا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُوا الْحَقَّ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ» صدق الله العظيم «البقرة – 42».
ويقول تعالى: «وَقُلْ جَآءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا». صدق الله العظيم. «الاسراء – 81».
من لا يشكر الناس لا يشكر الله، شكراً أميرنا وقائد مسيرتنا، على وضع النقاط على الحروف واصلاح الاعوجاج الذي تسبب به سياسيون مسيسون بأوامر وتعليمات من الداخل والخارج.
والشكر موصول الى سمو ولي العهد الأمين الشيخ مشعل الأحمد، لصرامته بتطبيق القانون وتنفيذ اوامر الأمير حرفياً.
والشكر موصول أيضاً الى رئيس مجلس الوزراء، سمو الشيخ أحمد النواف صاحب الرؤى والمبادرات والانجازات المتتالية لخدمة أميره وبلده وشعبه.
الله يديم على الكويت أمنها وأمانها واستقرارها، ويبعدها عن الحروب السياسية المسيسة التي يقودها سياسيون وتجار ومتنفذون.

والله ولي التوفيق

صباح المحمد

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى