المقالات

السعودية تضع بصمة العروبة في المونديال العالمي

فوز المنتخب السعودي على المنتخب الأرجنتيني، معجزة كروية، تهز عالم كرة القدم، وتثبت أنه لا مستحيل في عالم الساحرة المستديرة، العشب الأخضر ميدان النزال. وكرة القدم لا تعترف بالأرقام ولا بالأشخاص، ليس لها صديق ولا حبيب، إنها تعشق من يجري خلفها كثيراً، وتحب من يضربها بقوة، والروح هي العلامة الفاصلة في المستطيل الأخضر، والإصرار هو السلّم نحو الفوز. كانت المباراة أحد عشر لاعبا مقابل أحد عشر لاعبا بعيداً عن الأسماء اللامعة، والخبرة الكبيرة للمنتخب الأرجنتيني.
النقطة الفارقة بين المنتخب القطري والمنتخب السعودي هي أن دولة قطر اهتمت ببناء الأرض ونسيت إكساب لاعبيها الثقة، وكسر عقدة الرهبة من العنصر الأجنبي، وبث فيهم روح الوطنية وأنهم أصحاب الأرض وأصحاب الجمهور، جهزت كل الإمكانيات وكانت خير استضافة للعرس الرياضي العالمي، ولكنها لم تتوفق في بناء اللاعبين وهو الحدث المهم، الذي من أجله تقام البطولة، وهو من سيكون أيقونة هذه الحدث الرياضي، وسيخلده التاريخ، في سطور الرياضة العالمية.
فوز المنتخب السعودي ليس حدثا سعودياً فحسب، بل فوز عربي، وبصمة عربية في مونديال العالم، وحدث عربي يخلد في ذاكرة الأجيال العربية، ويثبت بالدليل القاطع إن المستحيل ليس عربياً. فوز المنتخب السعودي يعطي جرعة حماس وثقة للمنتخبات العربية إنها قادرة على الفوز، متى ما كان التحضير جيدا خارج الملعب، والحضور الممتاز على العشب الأخضر. كرة القدم ليس لها وجه ثابت إنها مستديرة، والفوز فيها ليس حكراً لأحد.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى