المقالات

العيد الوطني لسلطنة عمان

العيد الوطني لسلطنة عمان مبدأ أساسي في استعادة وطن لتاريخه وحضارته وخصائصه، كانت سلطنة عمان عبر الزمن وطنا مستقلا بهويته له تراثه وتقاليده في الأفراح والأحزان والطعام والغذاء والبيع والشراء والاسماء والثقافة قلما تجد هذه الخصائص المستقلة تستوطن في مكان موحد عبر الزمان كسلطنة عمان وشعبها kولذلك لم يكن اليوم الوطني لاستقلال سلطنة عمان الا تأكيدا على قوة هذه الخصائص التي اخذت تتبلور شيئا فشيئا لتتحول من خصائص تحت هيمنة اجنبية كلاسيكية سادت المنطقة والعالم الى انطلاقة جديدة للتعبير عن هذه الخصائص في ظل حضرة السلطان قابوس بن سعيد رحمه الله مؤسس السلطنة وصانع استقلالها وخصائصها وحضارتها الجديدة، وفي ظل قيادة السلطان هيثم بن طارق بدأت مرحلة بناء السلطنة الحديثة من خلال تأسيس بنية تحتية شاملة ومد شبكة طرق تحدت كل صعاب الطبيعة. ففي بلد مثل سلطنة عمان تشكل الجبال خمس الاراضي العمانية ،والوديان الجبلية الوعرة ثلاثة اخماس مساحتها ويتبقى الخمس الأخير بريا على شكل سهول وسهوب منحصرة بين الجبال، يصبح التأسيس لبنية تحتية شاملة امرا شبه مستحيل ،ومع هذا كله اليوم تتمتع سلطنة عمان ببنية تحتية شاملة ليس لها نظير في العالم لا يدرك مداها إلا من زار سلطنة عمان .واستكمالا للبنية التحتية المتطورة شهدت سلطنة عمان تحديثا اخر من خلال النهضة العمرانية الشاملة التي تجمع بين المحافظة على تراث السلطنة وفنون الهندسة المعمارية الحديثة ،حيث تمتد الحصيرة المعمارية على كامل الاراضي العمانية في تسلسل بهيج ممتع للناظر سواء كان ماشيا او يتجول في سيارة خاصة وتبدأ هذه المتعة البصرية من خلال مطار مسقط الدولي وانتهاء بمطار صلالة، صلالة هذه الجنان التي حباها الله سلطنة عمان تتميز بجمال قل نظيره على وجه الارض تحولت الى واجهة سياحية عالمية يقصدها الاجانب أما في مجال الفنون الحضارية فسلطنة عمان لديها المسارح والفرق الموسيقية العمانية التي تعزف بشكل منتظم السيمفونيات العالمية لبيتهوفن وموزارت وغيرهما الى جانب المتاحف الوطنية التي تحكي تاريخ السلطنة عبر عشرة آلاف عام ،هذا كله بفضل جلالة السلطان هيثم بن طارق حفظه الله ورعاه الذي شمل برعايته قطاع التعليم بكل مراحله والنهضة بقوة سلطنة عمان الدفاعية العسكرية حتى بات الجيش العماني قلعة تضاف لتاريخ قلاع السلطنة ،كما ان جلالة السلطان اكد على ان سياسة السلطنة الداخلية قائمة على خصائص شعب السلطنة ،أما السياسة الخارجية فهي مستقلة عن اي محاور اقليمية ودولية وعسكرية. وفي الختام اتقدم بالتهنئة القلبية الخالصة الى جلالة السلطان هيثم بن طارق والى شعب سلطنة عمان وكافة الاصدقاء العمانيين باليوم الوطني، حفظ الله سلطنة عمان.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى