المقالات

الجهاز المركزي… صمام أمان للهوية الوطنية

بعث سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ببرقية تهنئة إلى رئيس الجهاز المركزي لمعالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية صالح يوسف الفضالة هنأه سموه حفظه الله خلالها على الدعم والثقة التي أولاهم إياها مجلس الوزراء في بيانه الصادر بتاريخ 14 نوفمبر الجاري معربا سموه حفظه الله عن تقديره للجهود المتميزة التي قام بها الجهاز من أجل إنجاز المهام والواجبات المنوطة به. 
كما عبر سموه حفظه الله عن تقديره لجهوده وكافة العاملين في الجهاز المركزي لمعالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية مطبقين ما جبل عليه حكام الكويت الكرام من صون للهوية الوطنية وحفاظا على مكونات المجتمع الكويتي متعاونين مع الدول المجاورة من خلال تطبيق النظم والقوانين المحافظة على حقوق المواطنين داعيا الله تعالى أن يوفقهم في أداء مهامهم وأن يجعل التوفيق والسداد حليفهم وتحقيق الخير لأبناء الوطن المخلصين في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد المفدى حفظه الله ورعاه وسدد على دروب الخير خطاه. 
سمو ولي العهد اعرب عن تقديره لجهود «الجهاز المركزي» المتميزة في إنجاز مهامه وواجباته، وقد هنأ رئيس الجهاز صالح الفضالة على الدعم والثقة التي أولاه إياها مجلس الوزراء. 
وقد عبر سموه عن تقديره لجهوده وكافة العاملين في الجهاز على صون الهوية الوطنية والحفاظ على مكونات المجتمع الكويتي. 
 بعد تهنئة مجلس الوزراء الموقرة وسمو  ولي العهد لرئيس الجهاز المركزي والثناء والاشادة عليه ينبغي أن يكون لسلطة التشريعية موقفا واضحا وكذلك وسائل الاعلام والمواقع الاخبارية المرخصة المحلية في التعاون واعلان الوقوف جانبا لجنب الجهاز المركزي ورئيس الجهاز المركزي وذلك تقديرا للجهود المقدمة على مدى سنوات من الحفاظ على الهوية الوطنية وتقديم صورة مشرفة تعكس مدى الالتزام بالقانون والنظام والتوجيهات والتعليمات…! 
*- «تغريدة مثبتة»: 
نكرر للمرة الثالثة بأن حل المقيمين بصورة غير قانونية ليس في العمل على إعطائهم شرف المواطنة وهي الجنسية كعنوان للمكافأة على مخالفتهم للقانون على مدى سنوات طويلة أول تسهيل إصدار جوازات السفر للهجرة وإنما في التعاون مع الجهاز المركزي الذي ينبغي أن يضاف عليه عبارة والمحافظة على الهوية الوطنية، أي الجهاز المركزي للمعالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية والمحافظ على الهوية الوطنية حيث هذا اسم الجهاز بالكامل عند الإشارة إليه بدل إطلاق الحملات المضادة والمبطنة في اختصار اسم الجهاز باسم «جهاز البدون» وهذا ما نرفضه لأنه لا يوجد بدون، وإنما ما نتابعه ومع شديد الأسف هي حملة جائرة في منصات وشبكات ومواقع التواصل الاجتماعي ضد سياسة ونظام وإجراءات الدولة وليس فقط ضد رئيس الجهاز المركزي والجهاز الذي يعمل فريقه بإخلاص ووطنية..! 

اظهر المزيد

عبدالعزيز خريبط

كاتب كويتي عضو جمعية الصحافيين الكويتية وعضو الاتحاد العام للصحفيين العرب والجمعية الكويتية لحقوق الإنسان Akhuraibet@

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى