المقالات

د. حمد الفياض من قطر

اتفق مع الاخ والصديق الدكتور حمد الفياض من دولة قطر الغالية علينا بتحليله الذي اوجز فيه كل خلجات نفوسنا في الوطن العربي حول مونديال قطر ٢«٢٢ الذي نتشرف به كعرب بما تنجزه دولتنا الغالية قطر من انجاز يصور للعالم الاخر المفردات المخفية في سلوكنا وعاداتنا وقيمنا الخليجية العربية من حسن ضيافة واستقبال للضيوف بكل تنوعهم العرقي والفكري والثقافي ،بهدف ابراز الصورة الحقيقة التي على اساسها تحملت قطر عبء اقامة المونديال على ارضها ،فالهدف الحقيقي ليس الفوز بالكاس وان كان ذلك حقا ولا عيب فيه، لكن الاسمى والارقى للدولة هو النجاح الذي تحقق بفضل الله العلي القدير وحكمة وحسن ادارة المونديال وما سبقه من بناء وعمران وتـأسيس مبهر جعل مما فعلته قطر ضربا من ضروب الخيال وتحطيما متميزا للمحال الذي لم يقف في طريق الاشقاء في قطر. هذا الحدث الذي اوجزه الدكتور حمد الفياض بصفته مواطناً قطرياً عربياً خليجياً اصبح لسان حال كل العرب ،مع تمنياتنا للفرق العربية المشاركة بتحقق الانتصارات الرياضية في مضمار المونديال ،كما ان الخسارة الرياضية نواجهها بسمو عليها مرتفعين الى قمة الثريا على كل ماديات الفوز في المباريات ،مؤمنين بواجبنا تجاه الاخرين دون رياء او حب للذات ،متمسكين باصرار بإعلاء راية دولة قطر الى الاعلى ،لهذا اشكر استاذنا الفاضل الاعلامي حمد الفياض بما قال مكتفياً به ،داعياً الله عز وجل ان يحفظ قطر الغالية اميراً وحكومة وشعباً ،فقد وفوا وكفوا وجزاهم الله عنا كل خير، وللحديث بقية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى