المانشيت

الوزراء الأكفاء… مطالب نيابية

سمو ولي العهد استقبل سمو رئيس الوزراء الذي سلمه كتاب استقالة الحكومة

• النواب دعوا إلى حكومة منسجمة قادرة على تحقيق توجيهات القيادة السياسية وطموحات الشعب
• السعدون رفع جلسة مجلس الأمة لعدم حضور الحكومة بسبب تقديم استقالتها
• عالية الخالد: نأمل خيراً بسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ أحمد النواف باختياراته للوزراء القادرين على حل المشاكل
• هل يعقل أن يحفر وزير لزميله الوزير وينشغل في مثل هذه الأمور والممارسات المرفوضة؟
• العبيد: قرار وقف المعاشات الاستثنائية يصب في الاتجاه الصحيح والرجوع إلى الحق خير من التمادي في الباطل
• مهند الساير: وقف الرواتب الاستثنائية… وقف لباب الهدر غير المبرر

استقبل أمس سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد بقصر بيان سمو رئيس الوزراء الشيخ أحمد النواف، حيث رفع الى سموه كتاب استقالة الحكومة، وكان رئيس مجلس الأمة أحمد السعدون رفع جلسة مجلس الأمة امس لعدم حضور الحكومة بسبب تقديم استقالتها، فيما دعا نواب إلى تشكيل حكومة منسجمة قادرة على تحقيق توجيهات القيادة السياسية وطموحات الشعب، إلى ذلك دعا النائب مبارك الطشة إلى ان تأتي حكومة منسجمة قادرة على تلبية طموحات الشعب وتدافع عن قراراتها في قاعة عبدالله السالم، مضيفاً ان استقالة الحكومة لا تعنينا بأي شكل من الأشكال.
وفي هذا الاتجاه أشاد عدد من النواب بقرار مجلس الوزراء وقف المعاشات الاستثنائية، مؤكدين انها خطوة تحسب للحكومة، مشيرين في الوقت ذاته إلى ان الوضع الحالي يتطلب حكومة قوية متجانسة قادرة على معالجة المشاكل كافة.
وقال النائب حمد العبيدان: قرار إلغاء المعاشات الاستثنائية قرار جيد ويصب في الاتجاه الصحيح والرجوع الى الحق خير من التمادي في الباطل، فيما قال النائب مهند الساير ان وقف المعاشات الاستثنائية وقف لباب الهدر غير المبرر.
من جانبها قالت النائبة عالية الخالد: «مازلنا متأملين بسمو رئيس الوزراء الشيخ أحمد النواف الخير، مضيفة: «نأمل أن ترتبط اختياراتك بوزراء قادرين على انتشال البلد من الوضع، وإذا تم التجديد لسموك فأنتم بحاجة الى رجال ونساء قادرين على اداء مهامهم على اكمل وجه.
وتساءلت: هل يعقل ان وزيرا يحفر لوزير آخر؟ بدلاً من ان يكون الوزراء جل اهتمامهم النظر في المشاكل وانتشال الدولة من المشاكل ومن المشاكل التي يئن منها الشارع نجد ممارسات وزير ضد الثاني.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى